رابطة قدامى الإكليريكية البطريركية المارونية

من سيرة رفقا في غزير

 

نقلاً عن كتاب الاب بيار سعادة : " رفقا الجرح السادس " ص. 70

 

" بعد إبرازي النذور الرهبانية في دير غزير، عُهدت اليّ خدمة المطبخ. فكنت أطبخ الطعام لجمهور التلامذة. وكنت أتعب كثيراً بهذه الخدمة. وكان من جملة التلامذة في الدير غبطة السيد البطريرك مار الياس بطرس الحويك، والمثّلث الرحمات المطران بطرس الزغبي،والاب الدومينيكاني إسطفان ضوميط. وبقيت في الدير قائمة بهذه الخدمة سبع سنين. وكنت عند فراغي من أشغالي هذه أتعّلم اللغة العربية والخطّ والحساب. "

من تصريح القديسة رفقا، عواد ص 512، عن المحضر الأخباري، الجلسة 6

 

أُرسلت بطرسيّة الى دير غزير، وفيه نذرت النذور الرهبانية المؤّقتة في 10 شباط 1856، ودعيت الأخت بطرسيّة.

شهدت الأخت أفرازيا مهنا، قالت: " وكان اسمها بطرسيّة في جمعيتنا.

جاء في مفكرة الخوري يوسف الجمّيل: " في اول آب سنة 1858 توّجهت الأخت أنيسة ( بطرسيّة ) الى غزير مع الأخت مريم الجمّيل، لكي تعّلِما بعض بنات كنّ يردن الترّهببحسب قانون المريمات، تحت إرشاد الأباء اليسوعيين في غزير. "

" في غزير كانت الراهبات يساعدن في الصفوف، ويذهبن لعمل الرسالة في الجوار، ويعطين محاضرات روحية للراهبات المارونيات في دير صغير في حارة صخر، قرب جونية. "

                                                                تحقيق د. الياس خليل